يعود تاريخ صناعة القيشاني الى

يعود تاريخ صناعة القيشاني الى القرنين السادس عشر والثامن عشر في إيران. يُعرَّف فن القيشاني بأنه فن فارسي استخدم كثيرًا في إيران خلال القرنين السادس عشر والثامن عشر بعد الميلاد. يعود العهد العثماني إلى انتقال مجموعة من الفنانين الفرس إلى تركيا ، بحيث أصبح هذا الفن أساسًا لا غنى عنه لتزيين الجدران والأكواخ والقصور والأضرحة ، كجزء من الاستجابة لتاريخ صناعة البلاط.

يعود تاريخ صناعة القيشاني الى

يعود تاريخ صناعة القيشاني إلى القرن السادس عشر ، والبلاط عبارة عن ألواح خزفية مربعة الشكل ، وعلى أسطح هذه الألواح نقش بمجموعة من الزخارف الملونة باللونين النيلي والأزرق ، بالإضافة إلى الأخضر والأحمر أحيانًا ، وهذه الزخارف محاطة بخطوط سوداء دقيقة تبرزها على أرضية بيضاء.

القيشاني

بعد أن اشتهر الفن القيشاني في إيران ، انتشر استخدام البلاط للوحدات الزخرفية بشكل كبير في تزيين جدران المباني في العصر العثماني ، وتألفت زخارف القيشاني من العديد من المواضيع المكتوبة والنباتية والهندسية ، وتم إدراج هذه المواضيع على النحو التالي

  • موضوعات مكتوبة يتم تمثيل هذه المواضيع في آيات من القرآن أو الجمل المتعلقة بأحداث تاريخية مكتوبة بالخط الفارسي.
  • الموضوعات النباتية تتكون هذه الموضوعات من الزهور الطبيعية ، بما في ذلك الورود والقرنفل وأشجار السرو.
  • الموضوعات الهندسية تتكون هذه الموضوعات من مجموعة من الأشكال والمضلعات الهندسية المختلفة.