يتشابه السلمندر مع الضفدع بأن كلا منهما

يتشابه السلمندر مع الضفدع بأن كلا منهما حيث أن هناك العديد من الكائنات الحية التي تعيش في البيئة، لها نظام متشابه مع بعض الكائنات الأخرى، ومن الممكن أن يتشابهون في شكلها أو لونها أو وظيفتها أو خصائصها والتي تجعلهم يتكيفون معًا في نفس ظروف البيئة.

يتشابه السلمندر مع الضفدع بأن كلا منهما

يتشابه السلمندر مع الضفدع بأن كلا منهما لديه جلد رطب، حيث أن السلمندر لديه جسم رفيع وأنف قصير وذيل طويل، ويعد كائن برمائي، ويشبه الضفدع في أشياء كثيرة ، وينتشرون بكثرة في منطقة شرق آسيا والصين وكازخستان، وهما كائنات برمائية التي تعيش في الماء والبر معًا.

الفرق بين السلمندر والضفدع

هناك العديد من الفروق بالرغم من عدم وجود اختلاف كبير بينهم ومن أهمها الآتي:

  • يحتوي السلمندر على جسم رفيع وذيله طويل وأنفه قصير مع أنه برمائي، وينتشر بكثرة في دول أوروبا، وكازخستان والصين وشرق أسيا.

تعتبر الضفادع من الفقاريات وجسمها لين وليس لها ذيل، لديها أصابع بها أغشية تترابط مع بعضها لكي تساعدها على القيام بالسباحة بحرية، تعيش دومًا في وسط مائي، وتوجد في جميع أنحاء العالم خصوصا في الأماكن الباردة.

معلومات عن السلمندر والضفدع

يختلف السلمندر والضفدع في الكثير من الأشياء ومن أهم المعلومات عنهم ما يلي:-

السلمندر

يشبه من الخارج السحلية، ويوجد من نوعه 655 نوع على وجه الأرض، ومعنى الاسم هو سحلية النار لوجود أسطورة أنه يقدر على العيش داخل النار دون أن يتأثر، ويقدر أيضًا غلى إخماد النار المشتعلة، يكون جسمه رفيع ونحيل لديه 4 أطراف، في الأطراف الأمامية يوجد 4 أصابع وفي الأطراف الخلفية يوجد 5 أصابع، ويعتمد عليهم ليتحرك بسرعة على اليابسة، ويصل طوله إلى 6 أقدام، ويمكن في بعض الأوقات أن يموت بسبب وجود حساسية في الجلد نتيجة التلوث البيئي الذي يدخل للأعضاء ويدمرها، يتنفس من خلال الرئتين أو الجلد، ويتنفس من خلال الخياشيم أو من خلال سطح جسمه.

الضفدع

يعتبر الضفدع من البرمائيات وهو قادر على القفز ولديه جلد أملس وعيون بارزة ويوجد في جميع أنحاء العالم تقريبًا، وتزداد أنواعه عن 60 نوع، وتحب أن تعيش بجوار المياه لكي يتكاثروا، ولا توجد في قارة القطب الجنوبي وبعض الجزر والصحاري التي تتسم بالجفاف.