هل تم السماح بدخول الجوالات للمتوسط والثانوي

هل تم السماح بدخول الجوالات للمتوسط والثانوي، أحد أكثر الأسئلة التي تصدرت وسائل البحث عبر منصات التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، وذلك مع اقتراب العام الدراسي الجديد.

استخدام الجوال داخل المدارس

إن استخدام الجوال داخل المدارس كان غير مصرح به من قبل وزارة التعليم السعودية في السنوات الأخيرة، داخل المدارس بشتى المراحل التعليمية، فكانت قد قررت وزارة التعليم السعودية حظر استخدام الجوال أو الهواتف الذكية بشتى أنوعها داخل المدرسة، حرصًا من الوزارة على أهمية الحفاظ على تركيز الطلاب وعدم تشتيتهم، ولم يحدث في أي من السنوات الماضية مخالفة هذا القرار، بل حظر إحضار الهاتف إلى المدرسة كان من أحد القواعد والظوابط التي كانت تقرها وزراة التعليم كل عام، للحفاظ على بيئة تعليمية ويوم دراسي خالي من التشتيت.

هل تم السماح بدخول الجوالات للمتوسط والثانوي

نعم، تم السماح بدخول الجوالات للمرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية، حيث نشرت وزارة التعليم مقطع فيديو عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر وضحت فيه أبرز تعليمات الرحلة اليومية إلى المدرسة، والتي كانت من ضمنها تحميل تطبيق توكلنا وإبرازه عند الدخول، وكانت قد أعلنت وزارة التعليم مؤخرًا قرار بإحضار طلاب المرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية للهاتف الجوال لاستخدام تطبيق توكلنا والتأكد من أخذ جرعتي لقاح فيروس كورونا المستجد، ومع اقتراب العام الدراسي، كانت قد انتشرت فكرة السماح بدخول الجوالات إلى المدارس مؤخرًا، وكانت ضمن القرارات المطروحة على طاولة وزارة التعليم السعودي، وجاء ذلك عقب اعتماد الوزارة الأدلة والنماذج التشغيلية الإشرافية والمدرسية “الإصدار الأول” للعام الدراسي الجديد، وذلك بعد اعتماد البروتوكلات والإجراءات الصحية من هيئة الصحة العامة.

سبب السماح بدخول الجوالات للمتوسط والثانوي

قررت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية الموافقة على السماح بدخول الجوالات أو الهواتف الذكية لأول مرة إلى المدارس وذلك من قِبل طلاب وطالبات المرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية، وذلك لمحاولة الوزارة التأكد من حالة الوضع الصحي للطلاب والطالبات عبر تطبيق توكلنا المعمول به في جميع المدارس والمؤسسات داخل المملكة العربية السعودية في ظل تفشي وباء فيروس كرونا المستجد، وقال هادي غروي مساعد المدير العام للإشراف التربوي بوزارة التعليم أن السماح بإحضار الجوالات إلى المدراس بدءً من الأحد المقبل لمن يحصل على جرعتين سيسهل عملية الدخول إليها، وأكد أن الطلاب والطالبات على قدر من المسؤولية، وأن الأسرة هي الشريك الأساسي في التعليم والتوعية بجانب المدارس بشأن استخدام الجوال.

شروط السماح بدخول الجوالات إلى المدارس

وضعت وزارة التعليم السعودي عدد من الشروط لإحضار الطلاب والطالبات الهاتف الذكي إلى المدرسة، وهي:

  • السماح بإحضار الجوال أو الهواتف الذكية للمرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية فقط.
  • تحميل تطبيق توكلنا وإبرازه عند الدخول للتأكد من حالة الوضع الصحي للطلاب والطالبات في المرحلة المتوسطة والثانوية.
  • عدم استخدام الهواتف الذكية داخل الفصول.
  • عدم استخدام الجوال بشكل خاطئ للتنمر على مدرس أو طالب حتى لا يتعرضوا للعقوبات.

أسباب حظر الجوال داخل المدارس

إن حظر استخدام الجوال داخل المدارس كان قرار قائم سنويًا من قِبل وزارة التعليم السعودية، نظرًا لما تسببه الهواتف الذكية من أضرار، وحظر استخدام الجوال كان أحد الضوابط المهمة للحضور إلى المدرسة، في السنوات الماضية، ، وفيما يلي سنعرض لكم أضرار إحضار الهاتف الجوال إلى المدارس:

  • استخدام الجوال يؤدي إلى تشتيت الطلاب، وعدم التركيز في الدروس اليومية، ما يؤدي إلى تراجع المستوى الدراسي للطالب.
  • إنخفاض ناتج التحصيل الدراسي للطالب، نظرًا لتشتيت انتباهه بسبب الجوال.
  • القيام ببعض السلوكيات الغير مقبولة مثل التنمر على المعلمين والطلاب، أو التقاط صور أو تسجيل صوت لطالب أو ملعم دون علمه.
  • تكاسل الطلاب عن اداء واجبتهم المدرسية، بسبب تراجع التحصيل الدراسي الناتج عن استخدام الجوال.
  • خلق مشكلات بين الطلاب والمعلمين بسبب استخدام الجوال لأغراض غير مقبولة داخل الحرم المدرسي مثل اللعب داخل الفصل وأثناء تحضير الدرس التعليمي.

عقوبات استخدام الجوال بطريقة خاطئة

عقب تأكيد وزارة التعليم قرار إحضار الجوال إلى المدارس لطلاب المتوسط والثانوي، حذر عدد من المستشارين القانونين في السعودية من عقوبات استخدام الهاتف الجوال بطريقة خاطئة، وقال المستشار القانوني خالد أبو راشد عبر تغريدة له على موقع تويتر وكتب: “بمناسبة السماح لطلاب المتوسط والثانوي باستخدام جوالاتهم داخل المدرسة، فاتمنى من أولياء أمورهم نصحهم وتوعيتهم بعدم التصوير والنشر لأنها جرائم معلوماتية وينطبق عليهم نظام الأحداث بالنسبة للعقوبات والاجراءات فالحدث هو من اتم سبع سنوات ولم يتم الثامنة عشر، لذا توعيتهم مهمة الله يحفظهم”.

وقالت المحامية راوية المالكي: “عقوبات للطلاب والطالبات الذين يقومون بالتصوير خلال اليوم الدراسي قد تصل بالسجن لمدة لا تزيد عن سنة، ويغرامة مالية لا تزيد عن 500 ألف ريال سعودي، وذلك لتشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة”.