متى يبدأ وقت ليلة القدر ومتى تنتهي

متى يبدأ وقت ليلة القدر ومتى تنتهي، إن ليلة القدر تُعد ليلة مميزة بل من أهم الليالي في العام كله، وذلك يجعلها ذات أهمية كبيرة للغاية عند المسلمين، وهي التي أُنزل فيها القرآن الكريم بحسب ما ذُكِر في سورة القدر، كما أنها تحلّ علينا كل عام في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

علامات ليلة القدر

إن الحكمة وراء عدم معرفة موعد ليلة القدر بشكل محدد في العشر الأواخر من شهر رمضان هو أن يجتهد المسلمون في العبادات خلال تلك الفترة، لكن هناك علامات تفيد في معرفة قدوم هذه الليلة المميزة، وذلك بحسب الأحاديث النبوية الشريفة، وأبرز تلك العلامات كالآتي:

  • أن الشمس تطلع في صبيحتها لا شعاع لها.
  • اعتدال الحرارة، فلا تكون حارة ولا باردة، وتصبح الشمس حمراء ضعيفة.
  • سكون الرياح.
  • انشراح الصدر وطمأنينة قلب المسلم.

متى يبدأ وقت ليلة القدر ومتى تنتهي

يبدأ وقت ليلة القدر من غروب الشمس وحتى طلوع الفجر في إحدى ليالي العشر الأواخر من رمضان، ولا يوجد تحديد دقيق بشأن موعد ليلة القدر، ولكن يرجح العلماء والفقهاء أنها في الأيام الفردية من العشر الأواخر من رمضان، مثل ليلة الحادي والعشرين من رمضان، أو الثالث والعشرين، أو الخامس والعشرين، وهكذا، وكثير من العلماء يرجحون أنها في ليلة السابع والعشرين من الشهر المبارك.

سبب تسمية ليلة القدر

اختلف العلماء في تحديد سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم، فمنهم من قال إن ذلك يعود إلى أن الله -جل وعلا- يقدّر فيها الأرزاق والآجال وما هو كائن، ويكتب فيها ما سيحدث في العام من الخير والشر والأرزاق، بينما ذكر علماء آخرون أن السبب هو عظم القدر والشرف لهذه الليلة، فعندما يُقال فلانٌ ذو قدر عظيم، فالمعنى أنه ذو شرف، كما أن هناك أقوال أخرى بأن السبب هو أن الله تعالى قدّر فيها إنزال القرآن الكريم، وبشكل عام فكل هذه الاجتهادات تشير إلى مكانة ليلة القدر وأهميتها.

فضائل ليلة القدر وأهميتها

إن ليلة القدر خيرٌ وأفضل من ألف شهر، أي أنها خيرٌ من أكثر من ثلاث وثمانين سنةً وأربعة أشهر، ومن هنا تظهر الأهمية العظيمة لهذه الليلة المباركة، وقد أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن قيام ليلة القدر سبب لمغفرة ذنوب العبد، كما أن القرآن الكريم قد أُنزل فيها، ولهذه الأسباب حذرنا النبي (صلى الله عليه وسلم) من إهمال أو تضييع هذه الفرصة العظيمة التي تعادل عمر الإنسان تقريبًا.

هل ليلة القدر فردية

على المسلم أن ينوي الاستعداد للعبادة والدعاء في كل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وقد أوصانا النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) بالتماس ليلة القدر في العشر الأواخر، كما قال رسول الله: ” تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان”، وهذا ما يجعل أهل العلم يرجحون أن ليلة القدر تعتبر فردية، والمؤكد أن وقت الليلة من غروب الشمس إلى طلوع الفجر.