كم مرة ذكر شهر رمضان في القران

كم مرة ذكر شهر رمضان في القران حيث يتساءل العديد من الأشخاص عن عدد المرات التي ذُكر بها شهر رمضان في القرآن الكريم، وقد جاء ذلك حرصاً منهم على معرفة كل ما يتعلق بهذا الشهر الكريم لما له من مكانة عظيمة في نفوسهم.

كم مرة ذكر شهر رمضان في القران

تم ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم مرة واحدة فقط، وقد كان ذلك في سورة البقرة الآية رقم 185 .

وقد كانت هذه الآية هى الآية الوحيدة التي جاء بها ذكر شهر رمضان بشكل مباشر وصريح ضمن آيات وسور القرآن الكريم.

نزلت هذه الآية لإظهار الشهر الذي تم اختياره لأداء فريضة الصيام في الإسلام وهو شهر رمضان المبارك، كما تطرقت الآية للحديث عن الرخص التي يجوز بها التوقف عن الصيام وتعويضه في وقت آخر، كالسفر أو المرض وبعض الحالات الأخرى التي يجوز بها الإفطار على أن يتم قضاء ما تم إفطاره في وقت آخر.

نزول القرآن في شهر رمضان

نزل القرآن الكريم على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم خلال شهر رمضان المعظم، وقد كان ذلك في ليلة القدر على وجه التحديد، وقد كان نزول القرآن على مراحل امتدت نحو 21 عاماً أي أنه لم ينزل بالكامل مرة واحدة.

فضل شهر رمضان

يتميز شهر رمضان المبارك بفضائله العديدة التي تجعل كافة المسلمون في شتى بقاع العالم يبحثون عن أفضل الأعمال المستحب القيام بها خلال هذا الشهر، من أجل الفوز بالأجر والثواب كاملاً، والحصول على رحمة الله سبحانه وتعالى وكرمه وغفرانه فقد تميز هذا الشهر بالكثير من الفضل عن غيره من الشهور، ويمكن توضيح ذلك في التالي:-

  • خلال هذا الشهر تفتح أبواب الجنة، وتغلق النيران وتسجن الشياطين.
  • فضل الله عز وجل هذا الشهر بأن جعل أول ما نزل من القرآن الكريم فيه.
  • شهر العبادات التي يكفر بها العبد عن ذنوبه ومعاصيه ما لم تكن من الكبائر.
  • من يعتمر في شهر رمضان يحصل على ضعف الأجر، فالعمرة في هذا الشهر تساوي فريضة الحج في ثوابها.
  • يشتمل الشهر المبارك على ليلة القدر وهى إحدى الليالي المباركة، والتي وصفها القرآن الكريم بأنها خير من ألف شهر.
  • شهر رمضان هو الشهر الوحيد التي تقام به صلاة التراويح، وهى من العبادات المرتبطة بالقيام وقيام رمضان به خير كثير.
  • هو شهر يكثر فيه العطاء والجود والتسامح وفعل الخيرات.