حوار بين طالبتين عن تنظيم الوقت

حوار بين طالبتين عن تنظيم الوقت حيث يكون الوقت ذو قيمة كبيرة في حياة الإنسان، ويجب استغلاله بشكل ذكي، لأن الوقت الضائع لن يعود مجدداً، لذلك من المهم تنظيم الوقت بأسلوب فعال وذكي، لأن إضاعة الوقت يؤثر بشكل سلبي على حياة كل الفرد، وبالتالي على المجتمع ككل.

حوار بين طالبتين عن تنظيم الوقت

كانت علا عائدة من المدرسة مع صديقتها أسماء، ولاحظت أسماء ضيق علا ودار الحوار التالي:

  • أسماء: ماذا بكِ يا علا؟ لماذا تشعرين بالحزن؟
  • علا: أنا لا أستطيع أن أنظم وقتي، ولا أدري ماذا يمكنني أن أفعل! فهناك اختبار في مادة الأحياء الأسبوع القادم، وأنا لم أدرس بعد.
  • أسماء: في البداية أنا أعلم أن الوقت أغلى ما نملك، وأنه هو الحياة.
  • علا: أنا أعلم ذلك أيضاً، ولكن كيف أتمكن من تنظيم وقتي؟
  • أسماء: أولاً يجب عليكِ أن تسألين نفسك مجموعة من الأسئلة، وهي:
  1. هل تقومين بقضاء وقت زائد عن الحد داخل مكان ما؟
  2. هل تقومين بقضاء وقت زائد عن الحد برفقة بعض الأشخاص؟
  3. هل تقومين بقضاء وقت زائد عن اللازم بمفردك؟
  • أسماء: بعد إجابتك على تلك الأسئلة، ستتمكنين من التعرف على نقاط ضعفك، والتي بدورها سوف تساعدك في إدارة وقتك وتنظيمه.
  • علا: أنا أعرف أن الوقت لا يشترى، ولا يدخر، ونادر، ويستهلك بمجرد إنتاجه، ولا يخزن.
  • أسماء: بالطبع تلك معانٍ جيدة، مع ذلك فالمهم معرفة الاتجاهات الخاصة بكِ نحو الوقت.
  • علا: وكيف يكون هذا؟
  • أسماء: إن مشكلة إدارة الوقت وتنظيمه، تكون بحاجة إلى إخضاعها للمبادئ العلمية.
  • علا: كيف أقوم بذلك؟
  • أسماء: أولاً سوف تكوني بحاجة إلى إعداد قائمة تحتوي على كافة مهامك اليومية المطلوب منك أدائها.
  • علا: حسناً، وماذا بعد؟
  • أسماء: ومن ثم تقومي التفويض الفعال.
  • علا: وما هو التفويض الفعال؟
  • أسماء: التفويض معناه تكليف أحد غيرك بأداء المهمة، فمثلاً هناك مهما لا يمكن تفويضها وهي العاجلة والهامة، والتي يجب أن تقومين بفعلها بنفسك، مثل: استذكار الدروس.
  • أسماء: بينما الأمور التي يمكن تفويضها فهي الغير عاجلة، مثل: المهام الروتينية البسيطة.
  • علا: حسناً فهمت، هل يوجد شيء أخر؟
  • أسماء: نعم، يجب عليكِ أن تلتزمين 10 خطوات ذو أهمية كبيرة، وذلك لتتمكنِ من عمل قائمة مهام يومية.
  • علا: وما هي الـ 10 خطوات تلك؟
  • أسماء: أولاً يجب أن تضعي خطة أسبوعية، ويجب أن تكون في متناولك خلال الإعداد، وثانياً من المهم أن تضعي قائمة مهامك بنفس الوقت يومياً، وثالثاً من المهم أن تبدأِ بوضع قائمة صغيرة.
  • أسماء: رابعاً من المهم أن تكون القائمة مناسبة لكِ ولوقتك، خامساً يجب عليكِ كتابة كافة نشاطاتك بالقائمة، وسادساً من المهم توزيع وقتك حسب أولوية المهام.
  • أسماء: سابعاً قومي بجمع كافة النشاطات المتشابهة معاً، وثامناً من المهم تخصيص وقت محدد لكل مهمة لإنجازها، أما تاسعاً فهي مراجعة مهامك اليومية، وعاشراً من المهم ترك وقت كافي للطوارئ.
  • علا: حسناً يا أسماء لقد فهمت، هل هناك شيء بعد؟
  • أسماء: نعم، عليكِ أن تتعاملي بشكل جيد عند حدوث أمور طارئة، ويجب أن تأخذي وقتاً للراحة، حاولي الالتزام بقائمة مهامك قدر الإمكان، ولا تكوني مفرطة في التنظيم.
  • أسماء: ولا تنسي أن تنظفي المكان الذي سوف تعملين به.
  • علا: هل هناك خطوات لتنظيم مكان العمل يا أسماء؟
  • أسماء: نعم بالطبع، يجب أن تكون الغرفة نظيفة منظمة، لا تقومي بوضع الكثير من الأشياء على مكتبك، فقط ضعي الأدوات التي تحتاجينها على مدار اليوم.
  • أسماء: ومن المهم ترتيب أدواتك، كما يجب أن تكون الإضاءة جيدة، وقومي بترتيب وتنسيق الكتب بأسلوب جيد، ضعي سلة مهملات بجانبك، وأخيراً رتبي الخزانة بشكل جيد يساعدك على إخراج ما تحتاجين بسلاسة دون إضاعة الوقت.
  • علا: شكراً جزيلاً لكِ يا أسماء، فأنتِ نعم الصديقة، لقد ساعدتني في ترتيب أفكاري ولم أعد أشعر بالحزن، فأنا الأن أعرف جيداً ماذا سوف أفعل.
  • أسماء: لا تشكريني فأنت صديقتي، ومن واجبي أن أكون بجانبك عندما تحتاجيني، وأنا أثق أنكِ سوف تحصلين على الدرجة النهائية في اختبار مادة الأحياء، بالتوفيق يا صديقتي العزيزة أراكي غداً.
  • علا: مع السلامة يا صديقتي، أراكي غداً.

حوار بين صديقين عن إهدار أوقات الآخرين

بعد يوم عمل طويل، جلس صديقين داخل مكان مخصص لوسائل المواصلات، وذلك لانتظار مجيء وسيلة المواصلات الخاصة بهم للذهاب إلى المنزل، ودار الحوار التالي:

  • أحمد: لقد انتظارنا كثيراً.
  • عمر: فقد لو يعلم الآخرين مدى قيمة الوقت وأهميته لدينا، لما تأخروا وأضاعوا في الانتظار.
  • أحمد: لقد بات الوقت يا عمر أخر الأمور تفكيراً لدى أغلب الناس.
  • عمر: أن الشيء الأسوأ على الإطلاق، هو ارتباط وقتك بالأخرين.
  • أحمد: الحياة تتشابه مع خيوط العنكبوت، فنحن لن نتمكن من فصل الخيوط عن بعضهما البعض.
  • عمر: يجب أن يدرك الجميع مدى أهمية الوقت، وأنه هو العامل الوحيد لبلوغ المراتب العليا.
  • أحمد: أنت محق.

عوامل إضاعة الوقت

هناك عدة عوامل تكون سبب في إضاعة الوقت وإهداره، ومنها:

1_ عدم التمكن من التخطيط

لا يوجد عمل ناجح إلا بوجود التخطيط ملازم له، حيث أنه من المهم وجود جدول زمني لأداء المهام، فعكس ذلك يكون سبب في التشتت والحيرة، فمهارة الوقت تكون معتمدة بشكل كبير على التخطيط الناجح والذكي.

2_ انعدام تقدير قيمة الوقت

  • يوجد مجموعة من الأفراد لا تقدر قيمة الوقت، مما يجعل حياتهم مليئة بالإهمال والتهاون في جميع المهام، ولا يتمكنوا من تحقيق نجاحات، لذلك من المهم تحديد الأهداف وإدارة الوقت وتنظيمه، ليتمكنوا من تحقيق أهدافهم.

3_ ضعف الإرادة والشخصية

  • أحياناً يكون الفرد مقدر لقيمة الوقت، ويضع خطة لأداء المهام، ضمن جدول زمني محدد، لكنه يملك شخصية ضعيفة، وإراداته تكاد تكون منعدمة، فيكونا سبب في عدم إنجازه أي مهام، وتظل مخططاته مكتوبة فحسب.

4_ عادة إهدار الوقت في المجتمعات

هناك مجموعة من المجتمعات يكون لديهم عادة إهدار الوقت، والتي تقوم بتوريثها بشكل لاإرادياً لبقية أفراده، بالإضافة إلى عدم اهتمامهم بالتوعية على أهمية الوقت وقيمته.

5_ عدم مراعاة الأمور الطارئة

من المهم وضع الأمور الطارئة ضمن قائمة المهام، على سبيل المثال: مشكلات صحية، زيارات مفاجئة، أو وفاة أحد الأقارب، ففي حالة مراعاة تلك الأمور سوف يسهل من إنجاز المهام، ولن يحدث أي تشتيت للذهن.

6_ تأجيل أداء المهام اليومية والكسل عنها

يعتبر الكسل العدو الأكبر للإنسان، فهو السبب في تأجيله لأداء المهام المطلوب تنفيذها، وبالتالي عدم التمكن من بلوغ أعلى المراتب، وتحقيق الأهداف، لذلك من المهم التغلب عليه وإنجاز كل مهمة في وقتها المحدد، والبعد عن تأجيله والتكاسل عن أداءه.

7_ تراكم المهام اليومية في التخطيط

في حالة قيام الفرد بوضع خطة مهام كبيرة لا تتناسب مع مجهوده ووقته، فسوف لن يقوم بأدائها ويتكاسل عنها، وذلك لأنه يقوم بتحميل نفسه ما يفوق طاقته، لذلك من المهم تبسيط الأمر لأنه يساعد بشكل كبير على نجاح المهام وأدائها على الوجه الأمثل.

8_ عدم مساعدة الأفراد الأخرين

إن التعاون من الأمور التي توفر المزيد من الوقت، فعند الحرص على التعاون ومساعدة الأخرين في الوصول لأهدافهم، فسوف يستغرق الأمر وقت أقل.