جمع كلمة حليب في اللغة العربية

جمع كلمة حليب في اللغة العربية وهل كلمة حليب جمع تكسير، أحد الأسئلة الذي جعل الطلّاب في حيرة، فمن المعروف لغويّاً أن كلمة حليب من الكلمات التي تستخدم في حالة الإفراد والجّمع، وطريقة الجمع تختلف بين لغةٍ وأخرى، وفي اللغة العربيّة ثلاثة أنواع من الجّموع.

ما هو جمع كلمة حليب

إن مقياس الجمع يختلف من لغة إلى أخرى، فالجمع في العربية يدل على أكثر من اثنين أو اثنتين، بيمنا في الإنكليزية يدل على أكثر من واحد، وهنالك كلمات تستخدم، بنفس اللفظة في حالة الإفراد والجمع، مثل: حليب، وفي الأصل كلمة حليب من الكلمات التي لا تجمع، لأنها تصلح للاستخدام في حالة الإفراد وفي الجّمع أيضًا، والحلة الوحيدة لجمع الحليب عندما يُقصد فيها كافة أنواع الحليب الماعز والأبقار والأغنام مجتمعة، وليس نوع واحد فقط، والجواب الصحيح لهذا السؤال هو:

  • أحلبة أو حُلبان.

كيف أجمع كلمة حليب

يمكن جمعِ كلمةِ حليبٍ علة وزن أفعلة أو فعلان، وهذا نحو تشبيهها بكلمة رغيف، عند جمعها تكون أرغفة (على وزن أفعلة)، ورغفان (على وزن فعلان)، والسبب في تشبيهها بذلك أن كلاً من كلمةِ حليبٍ ورغيف هما صفاتٍ مشبّهةٍ، وكلاهما على وزن فعيل، لذلك تعامل كل كلمةِ منهما معاملةِ الأخرى أثناءَ الجّمعِ.

هل كلمة الحليب جمع تكسير؟

الأصح بأن الحليبِ لا يجمعْ، ويعود السبب لأصلها فهي اسم من الجنس الإفرادي، فهذه القاعدة تنطبق على جميع الكلمات العربية، حيث إنه لا يوجد كلمة باللغة العربية مشابهة بالوزن مع كلمةِ حليبِ، فعلى سبيل المثال كلمةِ رغيف إذا جُمعت تصبح أرغفة، ويعود السبب لأصلها فهي اسم مذكر يدل على مفرد، أما الحليبِ هي كلمة لا تدل لا على مفرد ولا على جُمع.

هل يمكن جمع كلمة حليب في اللغة العربية؟

نعم، يمكن جمعِ كلمةِ حليبٍ في اللغة العربية، وذلك وفقاً لأجاب معلم اللغة العربية الدكتور ربيع عبد الوهاب عن هذا السؤال لـ “الوطن” حيث إنه قال: يمكن جمعِ كلمةِ حليبٍ ولكن على أن لا يكون هذا الجمع دالاً على كثرته، بل يمكن جمعها بتعدد الأنواع أي إننا نعاملهُ كمعاملة المفرد الذي يمتلك جمع، فمثلاً إذا اجتمع حليب الغنم وحليب البقر وحليب النوق جاز لنا جمعهُ.

أصل كلمة حليب

أصل كلمة حليب مشتقّة من الفعل الثّلاثيّ حَلَبَ، والحليب هو اللبن المحلوب، أي ما لم يتغير طعمه، وهو سائل أبيض اللون، مليء بالفيتامينات والسكريّات، والدّهون والبروتينات، والمعادن المغذية، وهو اسم مشتق من الفعل حلب، على وزن فعيل، أي أنّه الصفة المشبهة من الفعل الثّلاثي المجرّد حلب، ويروى أنه سمي بهذا الاسم، لأنه يحلب من الثديات، كالماعز، والأغنام، والأبقار.