تفاصيل مقتل مواطن على يد سائقه

تفاصيل مقتل مواطن على يد سائقه من الجرائم التي أثارت الرأي العام السعودي حيث أصبحت الجرائم كثيرة في هذه الأيام، والمبررات التي تكون ورائها ليست منطقية على الإطلاق، وهذا يدل على أن الأشخاص أصبحوا متجردين من الإنسانية وعقلهم غائب، لتجعلهم يرتكبون جرائم بشعة مثل هذه، وخاصة أنهم يكونوا قريبين من بعضهم البعض.

تفاصيل مقتل مواطن على يد سائقه

لقد شهدت مدينة الرياض حدوث جريمة بشعة هزت جميع أركان المملكة العربية السعودية، ولقد روت زوجة القتيل تفاصيل الجريمة ولم يتصورها أي شخص، فلقد قام سائق بضرب شخص على رأسه كان يعمل لديه وبعد ذلك ألقى جثته في خزان المنزل، ولقد اكتشفت الشرطة هذه الجريمة عن طريق كاميرات المراقبة التي كانت موضوعة في المنزل.

وقد أوضحت زوجة القتيل أن الجريمة وقعت وهي وأولادها خارج المنزل، وعندما وصلوا إلى المنزل لم يجدوه وكان الهاتف الذي يخصه مغلق مما جعلهم يقلقون عليه كثيرًا، ولقد قامت الزوجة بتأكيد أن السائق كان يعمل لديهم منذ ثمانية أعوام، ولقد قامت الشرطة بالبحث ومحاولة كشف الجريمة وجميع تفاصيلها، وعندما راجعت الشرطة كاميرات المراقبة وجدت الأب دخل منزله بالسيارة ولكن لم يخرج من المنزل، والسائق هو الذي خرج بها وحده لكي يبعد عنه التهمة، وكان السائق هادئ جدًا، ولكن في نهاية المطاف اعترف بجريمته البشعة.

أسباب مقتل مواطن على يد سائقه

لقد اعترف سائق المواطن السعودي المجني عليه بجريمته التي قام بها، وقد قال أنه كان على خلاف كبير بينه وبين هذا المواطن مما جعله يضربه على رأسه، لذا قد فكر في التخلص منه بطريقة مبتكرة لا يعرف أحد أن يكتشفها، ولكن باءت خطته بالفشل وانكشف في النهاية.

الشرطة تحل لغز مقتل مواطن على يد سائقه بالرياض

لقد أوضحت زوجة القتيل وقالت: “عند سؤال السائق، الذي يعمل لدينا منذ ما يقرب من 8 سنوات، زعم أنه لم يره وبعد بحث وتحر قامت الشرطة السعودية بإبلاغ الدوريات التي بدورها سارعت إلى موقع البلاغ وأخذت تبحث وتسأل كل من تواجد بالمكان، وعند الرجوع إلى كاميرات المراقبة لاحظت الشرطة أن زوجي دخل إلى المنزل بسيارته ولم يخرج في حين خرج السائق بالسيارة وعاد بعد فترة على قدميه.

وكانت هي النقطة التي انطلق منها التحقيق مع السائق، الذي كان بدوره في منتهى الهدوء واستجاب لأمر الشرطة وخرج بكل هدوء معهم وبعد فترة وجيزة اعترف بجريمته البشعة، وفي النهاية عند إخراج زوجي من خزان المياه حرصت على أن لا يراه أبناؤه خوفًا عليهم من صدمة المشهد، حيث إنه تم دفنه بعد استكمال التحقيقات وانتهائها واعتراف الجاني، وتمّت الصلاة عليه في مقابر النسيم يوم أمس الاثنين”.

وقد قال القاتل السائق : “اختلفت مع الضحية فقمت بضربه على رأسه ثم ألقيته في خزان البيت وأغلقته وقمت بأخذ سيارته إلى مكان بعيد من المنزل وأوقفتها هناك تاركا فيها جواله وكل متعلقاته وعدت إلى المنزل وتناولت وجبة العشاء”.