بحث عن خبراء الصحة الشخصية

بحث عن خبراء الصحة الشخصية هو موضوع شامل يتضمن العديد من الجوانب الخاصة بالفرد والمجتمع، وهو بالتالي يجمع بين علم الطب والصحة وكذا علم البيئة والاجتماع.

مقدمة بحث عن خبراء الصحة الشخصية

الصحة هي مفهوم بديهي بالنسبة للجميع، ولكن يصعب تعريفها وحصرها في جمل محدودة، فقد يرى البعض أنها تتمثل في صحة الجسم، بينما يرى البعض الآخر أنها تضم كذلك صحة العقل، ويُقسمها البعض إلى الصحة العامة والصحة الشخصية، كما يختلف التعريف حسب الخلفية الثقافية والتعليمية لكل شخص، وكذا حسب الفئة العمرية، لذا يتطلب الحديث عن هذا الموضوع بكل شمولية ومصداقية التطرق لمختلف الجوانب ووجهات النظر.

بحث عن خبراء الصحة الشخصية

يستحيل الحديث عن الصحة الشخصية دون البدء بتعريف الصحة بشكلٍ عام، وكذا الوقوف عند مفهوم الصحة العامة، كما يجب الحديث عن خبراء الصحة بشكلٍ عام سواءٍ الأطباء أو الممرضين، وصولًا في الختام إلى الحديث عن النظافة الشخصية من حيث التعريف والأهمية، وكذا كيفية الحفاظ عليها، وهو ما سيتم تقديمه في هذا البحث، وذلك وفقًا للفهرس الكلاسيكي للبحوث الذي يشترط وجود مقدمة مختصرة متبوعة بصلب موضوع شامل، وصولًا إلى الخاتمة التلخيصية.

تعريف الصحة

الصحة، أو باللغة الإنجليزية “Health”، هي حالة عامة للإنسان تتمثل في عدم وجود أي داء أو مرض، وتشمل بذلك الحالة السليمة للجسد والعقل والروح، وتتجلى نتائجها على الفرد والمجتمع، ويمكن تعريفها بأنها حالة من الاستقرار والتوازن المتمثل في تناغم وانسجام مختلف وظائف الجسم الفيسيولوجية والنفسية، وهي حالة شاملة غير قابلة للتفكيك، مما أدى بهيئة الصحة العالمية إلى تشبيهها بالطيف الضوئي الذي يصعب تفكيكه.

مفهوم الصحة الشخصية

الصحة الشخصية، أو بالإنجليزية “personal health”، هي حالة شخصية خاصة بكل فرد، تتمثل في حلقات مترابطة ومتكاملة وتشمل بشكل رئيس وأساسي الصحة البدنية، وتتم من خلال النظام الغذائي الصحي والمتوازن، وكذا النشاط البدني المستمر المرفق بالنوم الكافي، كما تشمل الصحة الشخصية كذلك العافية الذهنية والعقلية من خلال التفكير السليم والابداع، وكذا الصحة العاطفية، من خلال الثقة في النفس وتبادل المشاعر والعواطف، وهو ما يؤدي كنتيجة إلى الصحة الاجتماعية السليمة من خلال العلاقات الإيجابية.

مفهوم الصحة العامة

بعد تعريف الصحة الشخصية بشكلٍ شامل، من الضروري الوقوف عند مفهوم الصِحّة العامّة، وتسمى بالإنجليزية “Public Health”، وهي حالة من الاستقرار الصحي الذي يميز المجتمع بكافة أفراده وأطيافه، وذلك من خلال سلامة الأشخاص من الأمراض الجسدية وخاصة الأمراض المعدية والأوبئة، وكذا الأمراض النفسية بما فيها تلك الناتجة عن انتشار الآفات الاجتماعية، ويتم الحفاظ عليها من خلال نشر الوعي والثقافة الصحية حول النظافة الشخصية والمحافظة على البيئة والمحيط، وكذا تقديم العلاج الوقائي واللقاحات ضد الأمراض المعدية، وكذا تحسين الخدمات الصحية والمعيشية في المجتمع.

خبراء الصحة

يشمل القطاع الصحي العديد من الخبراء والمهنين، وهي عبارة عن وظائف إنسانية ونبيلة تختلف من حيث التسمية حسب اختلاف الدول، واللغات وحتى المصطلحات الإدارية، ولكن أشهر الخبراء وأكثرهم انتشارًا في العالم هما كما يأتي:

  • الطبيب: ويسمى بالإنجليزيّة “Doctor”، وهو خبير مؤهّل علميًا لتقديم العلاج الدوائي والنفسي للمرضى، وقد يكون طبيبًا عامًا أو مختصًا، كما يمكن أن يكون طبيبًا نفسيًا.
  • الممرض: ويسمى بالإنجليزية “nurse”، وهو خبير صحي مختص في مساعدة وتقديم الرعاية للمرضى، ومساعدة الأطباء في أداء عملياتهم الجراحية أو التشخيصية، وهو خبير مؤهّل بشهادة علمية وترخيص مهني.

تعريف النظافة الشخصية

النظافة الشخصية، أو باللغة الإنجليزية “Personal hygiene”، هي عبارة عن مجموعة من العادات والممارسات التي يقوم بها كل فرد على المستوى الشخصي، وبشكلٍ روتيني ويومي للحفاظ على صحته وصحة المجتمع، وبالتالي الوقاية من الإصابة ونشر الأمراض والأوبئة، وتعود آثارها الإيجابية على حالة الشخص الجسدية والنفسية من خلال الصحة الجيدة وتعزيز الثقة في النفس، وكذا جلب الاحترام والتقدير من باقي أفراد المجتمع.

كيفية المحافظة على النظافة الشخصية

تكمن أهمية الحفاظ والعناية بالنظافة الشخصية في الحماية والوقاية من الإصابة بالأمراض وكذا تقديم صورة مشرقة عن الشخص، وتتم من خلال الخطوات الآتية:

  • الاستحمام بشكلٍ يومي قدر المستطاع.
  • تنظيف الأسنان على الأقل مرتين في اليوم.
  • غسل اليدين بعد استخدم المراحيض.
  • العطس والسعال داخل المرفق، أو باستخدام راحة اليد.
  • تنظيف الملابس وتعقيم الملابس الداخلية.

خاتمة بحث عن خبراء الصحة الشخصية

يشمل الحديث عن الصحة الشخصية العديد من الجوانب بما فيها مفهوم الصحة العامة، والوقوف عند أهميتها ودور الصحة الفردية في الحفاظ عليها، وكذا الوقوف عند الدور الإنساني لخبراء الصحة في إنقاذ البشرية من الأمراض والأوبئة، وهو موضوع يستدعي في الوقت الحالي التأكيد على ضرورة اتباع الخطوات الوقائية للحماية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، بما فيها تلقي اللقاح بشكلٍ أساسي.