افكار لليوم العالمي للسكري

افكار لليوم العالمي للسكري حيث تستعد منظمة الصحة العالمية بالاتحاد مع الاتحاد الدولي لمرض السكري خلال هذه الآونة القادمة بالتنظيم لهذا اليوم المتميز الذي بدأ تطبيقه كنوع من أنواع الحملات الوقائية الهامة التي تهدف إلى الحد من انتشار هذا المرض في جميع الدول والمجتمعات.

لمحة عامة عن داء السكري

يعتبر مرض السكري واحدًا من الأمراض المزمنة التي تنشأ بشكل أساسي عندما يعجز البنكرياس في جسد الإنسان عن إنتاج كميات كافية من الأنسولين اللازم لتنظبم مستويات السكر في الدم، ومن الجدير بالذكر هنا أيضًا بأن فرط إنتاج الجلوكوز أو ما يُعرف باسم ارتفاع مستوى السكر في الدم من أكثر الاضطرابات الشائعة التي يواجهها غالبية مرضي السكري، والتي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى إحداث ضرر أو خلل ملحوظ في أعصاب وأجهزة الجسم المختلفة، ذلك الأمر الذي قد دفع الجهات المعنية بالصحة مثل منظمة الصحة العالمية لتخصيص يوم كامل للتوعية بكافة أبعاد هذا المرض المزمن المعروف باسم السهل الممتنع.

اليوم العالمي للسكري

لقد تم تنظيم اليوم العالمي للسكري في البداية وللمرة الأولى كنتيجة مثمرة لذلك التعاون الذي تم بين منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لداء السكري، والتي تم تصنيفها كواحدة من أهم وأولى الحملات التوعوية التي تم شنها لمواجهة هذا المرض المزمن، ولعل من أهم الأسباب الفعلية التي دفعت هذه الجهات لاتخاذ مثل هذا القرار هو ارتفاع نسبة مرضى السكري على مستوى العالم بأكمله، ولقد تم تحديد يوم 14 من نوفمبر للاحتفال بهذا اليوم في كل عام حيث يشارك فيه ما يزيد عن 350 مليون شخص على التقريب بما فيهم عدد كبير من المؤسسات الكبيرة والأفراد بل وكذلك الأطفال.

افكار لليوم العالمي للسكري

هنالك مجموعة كبيرة من الافكار المميزة والمبتكرة التي يمكن الاستعانة بها في سبيل تحقيق المشاركة الفعالة في اليوم العالمي لمرض السكري، ومنها على سبيل المثال:

  • ارتداء الملابس أو الشارات الزرقاء التي تعكس اللون الخاص بمرض السكري.
  • استخدام خاصية فلاش أو إضاءة الهواتف المحمولة في اليوم الخاص بداء السكري.
  • إقامة المؤتمرات أو الندوات التوعوية الهامة التي تزود المواطنين بأهم المعلومات الأساسية عن تفاصيل هذا المرض.
  • شن الحملات الإعلامية التوعوية بأبعاد مرض السكري وطرق الوقاية منه سواء في التلفاز أو على مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة مثل فيس بوم وتويتر وانستقرام.
  • إعداد الملصقات والبوسترات والمطويات التوعوية بمرض السكري وتوزيعها على الجميع سواء الكبار أو الأطفال.
  • إجراء بعض الاختبارات والتحاليل للاطمئنان على الصحة، ولاتخاذ الإجراءات والتدابير العلاجية اللازمة في حالة اكتشاف المرض.
  • تخصيص بعض الأكشاك أو العربات في كل زاوية من شوارع وأرجاء المدن لإجراء فحص السكري للمواطنين بالمجان.
  • الحرص على المشاركة الفعالة في اختبار Big Blue الشهير الذي يهدف إلى قياس نسبة السكر في الدم قبل وبعد إجراء بعض التمارين الرياضية الصحية والخفيفة.

الأهداف العامة لليوم العالمي للسكري

يسعى اليوم العالمي للسكري الذي يوافق يوم 14 نوفمبر في كل عام إلى تحقيق الكثير من الأهداف المجدية مثل:

  • نشر الوعي المعرفي عن مرض السكري من خلال ذكر أهم المعلومات والخبايا المتعلقة به.
  • العمل على تحفيز المؤسسات والجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أهم الإجراءات الوقائية للحد من انتشار مرض السكري.
  • العمل على تعزيز عملية الوقاية من مخاطر الإصابة بداء السكري من الدرجة الثانية.
  • عرض كافة الأعراض والعلامات التحذيرية الخاصة بمرض السكري لتقليل نسب الإصابة به على مستوى العالم بأكمله.

ما هي الفئات التي يخاطبها اليوم العالمي للسكري

يخاطب اليوم العالمي للسكر عدد كبير من فئات المجتمع المختلفة وإن لم تكن جميعها، ومنها على سبيل المثال كل مما يلي ذكره:

  • جميع مرضى السكري في كل مكان على مستوى العالم وأسرهم بالكامل.
  • الجهات المعنية باتخاذ وإصدار القرارات الصحية المختلفة.
  • الفئات التي يتشكل لديها خلفية معرفية جيدة عن أبعاد ومحاور داء السكري.

أهم فعاليات اليوم العالمي للسكري

يشتمل اليوم العالمي للسكري على قدر كبير من الفعاليات الاحتفالية المختلفة، والتي ستتطرق هذه السطور القادمة لاستعراضها بالصور وبقدر وافي من التفصيل:

  • إجراء اختبارات لقياس مستويات السكر في الدم لجميع المواطنين بالمجان.
  • تنظيم مجموعة كبيرة من الفعاليات والأنشطة الرياضية المتنوعة التي تساهم في توضيح أهمية الرياضة للحد من الإصابة بداء السكري.
  • شن حملات إعلامية مكثفة لرفع نسبة الوعي بمرض السكري وبأهم المضاعفات أو الأخطار التي قد تنتج عن إهماله.
  • تعليق البوسترات واللافتات التوعوية بداء السكري في كل مكان.
  • شن الحملات التوعوية بشأن مرض السكري في الوسائل الإذاعية المختلفة.