اسم مرفوع يدل على من قام بالفعل

اسم مرفوع يدل على من قام بالفعل حيث يُقسم الكلام بشكل رئيسي في اللغة العربية إلى جملة فعلية وجملة اسمية، وبدورها تُقسم الأفعال حسب الزمن إلى ماضي ومضارع وأمر، وهذا ما يُميز لغة القرآن الكريم ويُعطيها الكثير من المرونة.

اسم مرفوع يدل على من قام بالفعل

إنَّ الاسم المرفوع الذي يدل على من قام بالفعل هو الفاعل، والفاعل في اللغة العربية هو اسم مرفوع تقدمه فعل مبني للمعلوم ودل على من فعل أو قام به الفعل، أو اتصف بالفعل مثل: مات الرجل، واخضر الزرع، قد يكون الفاعل اسمًا ظاهرًا أو اسمًا  مستترا أو ضميرا مستترًا أو ضميرًا ظاهرًا، والفعل لا تتغير صورته مع الفاعل المثنى والفاعل الجمع بل يبقى على حاله التي كان عليها مع المفرد، ويقال أيضًا: إن الفاعل هو اسم أو ما في تأويله اسند إليه فعل أو ما في تأويله أصلي الصيغة والمحل الفاعل اسم مرفوع يأتي بعد الفعل ليدل على فعل الفعل.

إعراب الفاعل

يرفع الفاعل بالضمة إذا كان اسمًا مفردًا مذكرًا أو مؤنثًا أو إذا كان جمع تكسير مذكرًا.

أنواع الفاعل في اللغة العربية

للفاعل عدة أنواع في اللغة العربية، سنتعرف عليها من خلال ما يأتي:

  • اسم ظاهر: أي اسم ظاهر كلمة واحدة، مثل: زادت الصادرات لتقدم الصناعة.
  • اسم اشارة: مثل: (هذا وهذه وهؤلاء): وتعرب في محل رفع فاعل إذا جاءت بعد الفعل.
  • اسم موصول: وتعرب في محل رفع فاعل إذا جاءت بعد الفعل، مثل: جاء الذي نجح. الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
  • ضمير متصل: وهي ضمائر الرفع المتصلة.
  • ضمير مستتر: مثل: قل الحق ولو كان مرًا، فالفاعل هنا هو ضمير مستتر وجوبًا تقديره (أنت)، وكذلك الجملة الثانية ولو كان مرًا أي هو مر. وفي جملة الكتاب يفيد قارئه. الفاعل هنا هو ضمير مستتر تقديره (هو)، فأصل الجملة: الكتاب يفيد هو قارئه.
  • مصدر مؤول: وذلك في تركيب يتكون من (أن ساكنة + فعل مضارع).