اسم مؤلف كتاب المغني في الادوية المفردة

اسم مؤلف كتاب المغني في الادوية المفردة الذي يعد من المراجع الطبية المهمة التي تثري المكتبة العربية وتثبت كفاءة العرب القدماء في مجالات الحياة العلمية بدرجة لا تقل عن كفاءتهم الأدبية، وقد أصبح هذا الكتاب مقصدا للباحثين ومرجعا للمهتمين بالعلوم الطبية والصيدلة.

لمحة عن كتاب المغني في الأدوية المفردة

يعد كتاب المغني في الادوية المفردة من الكتب الطبية المهمة في التراث العلمي العربي، وقد ذكر فيه مؤلفه الأمراض الباطنة التي تصيب أجزاء الجسم المختلفة بالإضافة إلى ذكر الدواء المعالج لكل داء من الأدواء، وقد حاز الكتاب مكانة مهمة جدا في المكتبة العربية قديما وحديثا حيث فاز كتاب المغني بجائزة أفضل كتاب في التراث في حفل توزيع جوائز معرض القاهرة الدولي.

اسم مؤلف كتاب المغني في الادوية المفردة

إن اسم مؤلف كتاب المغني في الادوية المفردة هو ضياء الدين أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي، المعروف بابن البيطار، كما يلقَّب بالعشَّاب والنباتي. وابن العطار هو عالم نباتات وصيدلي من أهم علماء القرون الوسطى الذين برعوا في مجال الأدوية العشبية والعلاجات. ولد في الأندلس واكتسب معارفه من علماء إشبيلية ثم جال في بلدان عربية عدة للبحث في مجال النباتات إلى أن استقر في دمشق وأقام فيها أبحاثه وفيها توفي. تأثر بالكثير من العلماء من أمثال الزهراوي وابن سينا والإدريسي وجالينوس وأبقراط والرازي، كما أثر بمن أتى بعده من العلماء كداود الأنطاكي وابن أبي أصيبعة وإبراهيم السويدي.

أسلوب مؤلف المغني في الأدوية المفردة

اتبع ابن البيطار في مؤلفه هذا على نقاط أساسية في التصنيف والتناول وسرد المعلومات، وفيما يلي أبرز تلك النقاط التي اعتمدها في وضع كتاب المغني:

  • تقسيم الكتاب إلى فصول متسلسلة أدرج فيها علاجات الآلام المختلفة.
  • شرح طرائق العلاج بأسلوب مختصر لكل عضو من أعضاء الجسم بصورة منفردة.
  • تميز أسلوبه بالطابع النقدي الملتزم بالموضوعية والأمانة العلمية.

مؤلفات ابن البيطار

لقد ترك ابن البيطار العديد من الكتب المفيدة والغنية يمكن إجمالها بما يلي:

  • الجامع لمفردات الأدوية والأغذية.
  • الإبانة والإعلام بما في المنهاج من الخلل والأوهام.
  • تفسير كتاب ديسقوريدوس.
  • رسالة في تداوي السموم.
  • ميزان الطبيب.
  • الأقرباذين.